المؤسسة

061A0534

كلمة رئيس مجلس الادارة

أيها الزوار الأعزاء ، السلام عليكم

يطيب لي ان أحييكم وأنتم تتصفحون موقع مؤسسة الطاقة الذرية . إن هذه المؤسسة والتي يتبعها مركز البحوث النووية وكذلك مركز القياسات الاشعاعية والتدريب تعتبر ركن من أركان البناء المؤسساتي للدولة . وإن مؤسسة الطاقة الذرية لها رؤية ورسالة وأهداف والتي تسعى جاهدة لتحقيقها ، كما أن الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا الحبيبة تجعل من تحقيق الطموحات تحديا حقيقيا مما يتطلب مضاعفة جهد العاملين على قدر عال من الفاعلية والكفاءة .
الفاعلية هي اداء العمل الصحيح ، والكفاءة هي اداء العمل بطريقة صحيحة . اداء العمل الصحيح يعني ان يكون هناك وصف وظيفي لكل موظف يؤدي مهامه عبر ذلك الوصف لتحقيق رؤية ورسالة واهداف قسمه وإدارته والتي تصب في رؤية ورسالة وأهداف المؤسسة ككل . كما أن أداء العمل بطريقة صحيحة يعني أن يكون الموظف مؤهل لأداء المهام الموكلة له وهذا يتطلب المثابرة والمبادرة للتعلم والتدريب لإتقان العمل .
كما نهيب بالدولة أن تكون سندا لمثل هكذا مؤسسات من أجل أن تتحقق الرؤى والرسائل والأهداف وذلك بالدعم المتواصل في توفير الامكانيات اللازمة حتى تتكامل النهضة والتنمية المرجوة للدولة اجمالا . العناصر البشرية تعد أحد الركائز الأساسية لبناء الدولة وبالتالي تطويرها وتمكين الأجيال الجديدة من استلام شعلة المسيرة من الأجيال السابقة يعد أحد الاولويات لمتخذي القرار في الدولة .
منذ أمد والتعيينات للخريجيين الجدد متعثرة ، أضف الى ذلك عدد الخبرات التي وصلت لسن التقاعد في تزايد مستمر الذي يؤدي الى تعطيل نقل المعرفة العملية من الجيل القديم الى الجيل الجديد ، وهذا بدوره إن لم يتدارك فورا قد يؤدي الى شلل في اداء المؤسسات .
اخيرا ، أردت أن أوضح في هذه العجالة أن صلاح المؤسسات هو شئ تكاملي بين الموظف وبين الدولة . على الموظف أن يكون فاعلا وكفؤا ، وعلى الدولة أن تكون فاعلة وكفؤة .
. وفق الله الجميع لما فيه الخير لصالح البلاد والعباد .

أ. د . وجدي محمد الرتيمي

رئيس مجلس ادارة المؤسسة

مؤسسة الطاقة الذرية

نشأة المؤسسة:
سعت ليبيا في بداية السبعينيات من القرن العشرين إلى إصدار القوانين والتشريعات واللوائح التي تنظم استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية وذلك مواكبتاً للتطور والتطلع إلى مستقبل أفضل، ويمكن إيجاز التطورات التي مرت بها ليبيا في مجال الطاقة النووية في مرحلتين :
المرحلة الأولى
أ – بناء قاعدة علمية متينة للعلوم النووية تضمنت:
إنشاء مؤسسة الطاقة الذرية بموجب القانون رقم (54) لسنة 1973 م، وتبعيتها لمجلس الوزراء، ومقرها الرئيسي بمدينة طرابلس، وتدار بمجلس إدارة، وأصبحت المؤسسة تمثل ركيزة من ركائز التطور العلمي والتقني، القادرة على إحداث نهضة تنموية شاملة، هذا ويبين القانون بالتفصيل مهام المؤسسة وأهدافها وكيفية إدارتها.
إيفاد عناصر بشرية للدراسة الجامعية والعليا بالخارج مند سنة 1974م، حيث تجاوز إجمالي الطلاب الموفدين 800 طالب منهم أكثر من 500 طالب للدراسات الجامعية في مجالات العلوم، والهندسة، والإدارة، والقانون، والاقتصاد، والطب النووي. وما يزيد عن 300 طالب للدراسات العليا والتخصصية.
إنشاء مركز البحوث النووية بتاجوراء سنة 1977 مسيحي، والذي يضم مفاعل أبحاث بقدرة ( MW 10) عشرة ميغاوات، ومعامل متخصصة في مجالات الكيمياء الإشعاعية وإنتاج النظائر المشعة، والفيزياء النووية، وفيزياء البلازما.
إنشاء كلية الهندسة النووية بجامعة طرابلس سنة 1978م، وتم تجهيزها بأحدث المعامل والمختبرات والوسائل التعليمية لإعداد وتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة محلياً.
إصدار القانون رقم (2) لسنة 1982م والخاص بالوقاية من الاشعاعات المؤينة والحماية من أخطارها ولائحته التنفيذية.
إنشاء معمل المعايرة الثانوي (SSDL) بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمعايرة أجهزة القياسات الإشعاعية وإجراء التحاليل والقياسات البيئية.
إنشاء مشروع منظومات الطاقة بجنزور سنة 2004 م.
إنشاء مشروع المسح الجيوفيزيائي بجنزور سنة 2005 م.
إنشاء وحدة التشعيع الجامي (كوبالت 60) التجريبية بمركز البحوث النووية.
ب – المشروعات التطبيقية المنفذة:
1. استخدام مفاعل الأبحاث والمنظومة الحرجة في إجراء العديد من الدراسات والتجارب البحثية، والتعليمية، وخاصة ذات العلاقة بتشغيل المفاعلات، والتحكم فيها، والقياسات الإشعاعية، وكذلك في الدراسات الفيزيائية (النيوترونية والنووية..) والتحليل بالتنشيط النيوتروني.
2. إنتاج النظائر المشعة واستعمالاتها المختلفة في الطب، والزراعة، والصناعة والبحث العلمي، وكذلك الدراسات الكيميائية المختلفة، والمتعلقة بتشعيع وإنتاج عدد من العناصر، ودراسة خواصها الفيزيائية، والكيميائية، وإمكانية فصلها وتثريتها.
3. استخدام منظومة الاندماج النووي التجريبية (التوكاماك) لإنتاج البلازما ودراسة خصائصها وتطبيقاتها.
4. إجراء العديد من الدراسات الفيزيائية، وخاصة التطبيقية منها، ذات العلاقة بالتحاليل، مثل استخدام المطياف الكتلي، وتقنية الموسباور، والتطبيقات المختلفة للتصوير المقطعي الجامي، وفيزياء الحالة الصلبة.
5. إجراء العديد من الدراسات المتعلقة بالمواد النووية، والسبائك المعدنية، ذات العلاقة بصناعة الوقود النووي، ودراسة خصائصها النيوترونية، والكيميائية، ومركباتها المختلفة، مثل أكاسيد وسبائك الألمونيوم، والزركينيوم.
6. إجراء العديد من الدراسات الخاصة بالتنقيب عن اليورانيوم، والمواد النووية، ومسح مناطق محددة من ليبيا، لمعرفة إمكانية وجود كميات اقتصادية من هذه المواد، وكذلك إجراء دراسات لفصل اليورانيوم وتنقيته وتحويله إلى مركبات وسيطة.
7. استخدام وحدة التشعيع الجامي (كوبلت 60) في معالجة المواد الغذائية بالإشعاع وإطالة فترة تخزينها، وفي تعقيم المستهلكات الطبية، وكذلك في الحصول على طفرات نباتية محسنة ومقاومة للظروف البيئة.
8. إجراء دراسات الجدوى الفنية، والاقتصادية لمحطة بئر سلطان النووية بمدينة سرت، والتي تقدر طاقتها الإنتاجية من الكهرباء 880 MW، و80,000 متر مكعب من المياه المحلاة يومياً.
المرحلة الثانية:
في إطار استثمار الطاقة النووية وصناعاتها واستخداماتها السلمية في مختلف المجالات والتي من أهمها إنتاج الكهرباء وتحلية المياه بالإضافة إلى توسيع قاعدة الاستخدامات القائمة حالياً ولاستثمار الخبرات المكتسبة من المرحلة السابقة وللمحافظة عليها، تم تفعيل قانون إنشاء مؤسسة الطاقة الذرية بموجب القرار رقم (449) لسنة 2008 م.

يمثل استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية خيارا استراتيجيا لليبيا باعتبارها منافسا اقتصاديا وصديقا للبيئة ويلبي الطلب المتنامي على الطاقة ويساهم في معالجة مشكلة نقص المياه من خلال تحلية مياه البحر.

وتستند ليبيا في سياستها على الالتزام بالشفافية التامة في مجال استخدام الاشعاع وتقنيات المفاعلات النووية.

الرؤية :

تمكن الدولة الليبية من الاستخدام السلمي للطاقة النووية بما يساهم في تحقيق تنمية مستدامة.

الرسالة :

تسعى مؤسسة الطاقة الذرية من خلال تأهيل الكوادر و تسخير الامكانيات المادية المتاحة و التعاون الدولي في مجال الاستخدامات السلمية المتعددة للطاقة النووية للمساهمة في تحقيق تنمية مستدامة للدولة الليبية بشفافية و احترافية و جودة عالية مع تطبيق أعلى المعايير الدولية للأمن و السلامة.

  • السعي لإنشاء محطات نووية لتوليد الكهرباء.
  • التعاون الدولي في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.
  • التوعية و الاعلام بأهمية الطاقة الذرية و استخدماتها.
  • المساهمة في اصدار وتطوير القوانين والتشريعات ذات العلاقة بالاستخدام السلمي للطاقة النووية.
  • ارساء مبدء الجودة في جميع المستويات الإدارية بالموسسة والمراكز التابعة لها.
  • إجراء الدراسات اللازمة للتنقيب عن المواد الأولية الأساسية في أعمال الطاقة النووية و تنظيم و مراقبة عمليات التنقيب.
  • التأسيس لرقابة نووية فاعلة.
  • القيام بالبحوث والدراسات العلمية وتقديم الاستشارات في مجال الإستخدامات السلمية للطاقة النووية.
  • انتاج النظائر المشعة.

تتكون الهيكلية الإدارية للمؤسسة من سبع إدارات وسبعة مكاتب ومركزين هم :

  • إدارة التخطيط والمتابعة
  • إدارة الشؤون الإدارية والمالية
  • إدارة الشؤون الفنية
  • إدارة البحث والتطوير
  • إدارة تقنيات توليد الطاقة
  • إدارة الوقود النووي والنفايات المشعة
  • إدارة الموارد البشرية والتقنية
  • مكتب شؤون المجلس
  • مكتب الشؤون القانونية
  • مكتب التعاون الدولي
  • مكتب المراجعة الداخلية
  • مكتب التوعية والاعلام
  • مكتب الرقابة النووية
  • مكتب بنغازي للقياسات الإشعاعية
  • مركز البحوث النووية
  • مركز القياسات الإشعاعية والتدريب

العنوان

مؤسسة الطاقة الذرية
جنزور - الطريق الساحلي كــم 10 طرابلس \ ليبيا

البريد الالكتروني

oca@aee.gov.ly
www.aee.gov.ly
.

رقم الهاتف و الفاكس

رقم الهاتف 00218214870100
رقم الفاكس 00218214870299 ص - ب 397

ساعات العمل

طيلة ايام الاسبوع
من الاحد الي الخميس
14:00-08:00